علاج التهاب البنكرياس

علاج التهاب البنكرياس

هو التهاب في عضو يسمى البنكرياس. وهو عضو يقوم بوظائف مهمة مثل الإنزيمات الهاضمة والهرمونات. علاج التهاب البنكرياس ويحدث عندما تهاجم الإنزيمات أنسجة الجهاز الهضمي بسبب الالتهاب. في هذه الحالة، يمكن للإنزيمات الهاضمة أن تلحق الضرر بالأنسجة خارج الجسم وتسبب الالتهاب والتورم والضرر.
هناك العديد من الأسباب، ولكن الأسباب الأكثر شيوعًا تشمل حصوات المرارة، واستهلاك الكحول، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الدم، والالتهابات، والأدوية، والعوامل الوراثية. يمكن أن تشمل الأعراض حالات خطيرة مثل آلام البطن الشديدة والغثيان والقيء والحمى والانتفاخ والإسهال وفقدان الدهون وحتى الصدمة.
وهي حالة تتطلب التدخل الطبي العاجل. وفي الحالات المتقدمة، يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة وتلف الأعضاء وحتى الموت. لذلك، من المهم مراجعة الطبيب فورًا عند ظهور أعراض التهاب البنكرياس.

كيفية علاج التهاب البنكرياس؟

قد تختلف شدتها تبعا للسبب وعوامل أخرى. ومع ذلك، يتم استخدام طرق العلاج التالية بشكل عام.
العلاج في المستشفيات
إذا كانت شديدة، قد يكون من الضروري دخول المستشفى. أثناء الإقامة في المستشفى، يراقب الأطباء المريض عن كثب ويعالجونه بالسوائل والأدوية الوريدية.

علاج التهاب البنكرياس


جوع
يساعد المنطقة على الراحة ويجعلها تفرز إنزيمات أقل.
العلاج بالسوائل
من المهم شرب الكثير من السوائل. يتم إجراء العلاج بالسوائل بالماء أو المحاليل الإلكتروليتية أو السوائل الوريدية.
إدارة الألم
يمكن أن يكون الألم خطيرا. قد يصف الأطباء أدوية أو مسكنات لتخفيف الألم.
العلاج ببدائل الانزيم
إذا كانت وظيفة إنتاج الإنزيم ضعيفة بشدة، فقد يتم تطبيق العلاج ببدائل الإنزيم. علاج التهاب البنكرياسيعيد الإنزيمات المفقودة إلى الجسم ويحسن وظيفة الجهاز الهضمي.
تدخل جراحي
إذا كان الأمر شديدًا وله مضاعفات، فقد يكون من الضروري التدخل الجراحي.
قد يعتمد العلاج أيضًا على السبب. على سبيل المثال، إذا كان السبب هو حصوات المرارة، فقد يلزم إزالة المرارة.

عملية التعافي من التهاب البنكرياس

قد يختلف وقت التعافي اعتمادًا على شدة المرض وسببه وطرق العلاج. في الحالات الخفيفة، قد يتعافى المرضى في غضون أيام قليلة. ومع ذلك، في الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تستغرق عملية الشفاء وقتًا أطول وتستغرق أسابيع أو أشهر.
في الحالات الشديدة، قد يحتاج المريض إلى دخول المستشفى وقد تختلف مدة الإقامة في المستشفى. يتم تطبيق العلاجات اللازمة لتحقيق استقرار الحالة الصحية للمريض والسيطرة على الأعراض. تعتمد عملية الشفاء على سبب المرض. على سبيل المثال، يجب علاج المرضى الذين يستهلكون الكحول عن طريق الإقلاع عن الكحول.
علاج التهاب البنكرياس إذا ترك المرض دون علاج أو فشل العلاج، يمكن أن يسبب المرض مضاعفات أكثر خطورة ويمكن أن يكون مميتًا. لذلك، بمجرد تشخيص المرض، من المهم التدخل في أسرع وقت ممكن باستخدام طرق العلاج المناسبة.

علاج التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس بعد العلاج

قد تختلف عملية الشفاء حسب الحالة الصحية للمريض وطريقة العلاج. خلال فترة التعافي بعد العلاج، يوصى بتحديد مواعيد المتابعة لمراقبة الحالة الصحية للمريض.
في الحالات الخفيفة، عادة ما يستريح المرضى في المنزل بعد خروجهم من المستشفى ويمكنهم عادة العودة إلى الأنشطة العادية في غضون أيام قليلة. خلال هذه العملية، من المهم للمرضى الالتزام بالعلاج والنظام الغذائي الموصى به من قبل أطبائهم.

في الحالات الأكثر شدة، قد يبقى المرضى في المستشفى ويتم مراقبتهم عن كثب خلال هذا الوقت. قد تكون عملية الشفاء أطول، وفي بعض الأحيان قد يكون من الضروري الراحة في المنزل حتى اكتمال الشفاء.
بعد العلاج، تعتبر العادات الغذائية للمرضى مهمة أيضًا. أثناء عملية التعافي، يُنصح المرضى باتباع نظام غذائي أوصى به الطبيب. يمكن أن يساعد هذا النظام الغذائي في شفاء الجهاز الهضمي للمريض ويساعد في تقليل الأعراض.
علاج التهاب البنكرياس إذا استمرت الأعراض لدى المرضى أو ظهرت أعراض جديدة، فيجب عليهم استشارة الطبيب على الفور. يمكن أن تساعد فحوصات الطبيب المنتظمة بعد العلاج في منع تكرار المرض.

التغذية بعد العلاج

يعد النظام الغذائي بعد العلاج مهمًا جدًا لأن الجهاز الهضمي للمريض قد يعمل ببطء أثناء عملية الشفاء. النظام الغذائي الذي أوصى به أطباء المرضى يمكن أن يساعدهم على الشفاء واستعادة الوظيفة الطبيعية. بعض التوصيات المتعلقة بالنظام الغذائي بعد العلاج هي كما يلي.
1) تقليل استهلاك الزيت
ومن أهم الأسباب الأطعمة الغنية بالدهون. لذلك، في فترة ما بعد العلاج، ينصح المرضى بتجنب الأطعمة الدهنية وتقليل استهلاكهم للدهون.
2) زيادة تناول البروتين
قد تزداد حاجة الجسم للبروتين. لذلك، ينصح المرضى بزيادة تناولهم للبروتين. ومع ذلك، فمن المهم تجنب مصادر البروتين الدهنية.
3) شرب الكثير من السوائل
من المهم جدًا أن يستهلك المرضى كميات كافية من السوائل. يوصى بالسوائل مثل الماء أو الوجبات الغذائية السائلة أو السلاش أو الشاي أو شاي الأعشاب. ومع ذلك، ينبغي تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول.
4) تناول كميات صغيرة بشكل متكرر
يوصى بإطعامهم بشكل متكرر في أجزاء صغيرة. وهذا يمكن أن يقلل العبء على الجهاز الهضمي ويساعد في تقليل الأعراض.
5) تناول الخضار والفواكه
علاج التهاب البنكرياس وبعد ذلك، ينصح المرضى بتناول الكثير من الخضار والفواكه. هذه الأطعمة غنية بالألياف ومضادات الأكسدة وهي مهمة للجهاز الهضمي.