علاج الارتجاع

علاج الارتجاع

هو اضطراب في الجهاز الهضمي ناجم عن ارتجاع حمض المعدة إلى المريء. علاج الارتجاع قد تختلف الخيارات اعتمادًا على شدة الأعراض وعمر المريض وحالته الصحية وعوامل أخرى.

قد تحتاج إلى إجراء بعض التغييرات في نمط حياتك لتخفيف الأعراض وإبقائها تحت السيطرة. وتشمل هذه فقدان الوزن، وممارسة الرياضة بانتظام، والوقوف بشكل مستقيم بعد تناول الطعام، وتجنب الأطعمة الحمضية والدهنية، والحد من استهلاك الكافيين والكحول.

كيفية علاج الارتجاع؟

من المهم تعديل نظامك الغذائي لتقليل الأعراض. أثناء الوجبات، يجب عليك اختيار الأطعمة التي تجهد المعدة بشكل أقل ولا تزيد من إنتاج الأحماض. في حين أن هذه الأطعمة تشمل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم، يجب عليك تجنب الأطعمة الحارة والدهنية والحمضية والشوكولاتة والكافيين.

علاج الارتجاع

هناك أدوية يمكن أن يصفها طبيبك. إذا لم تكن تغييرات نمط الحياة والأدوية فعالة، فقد تكون الجراحة ضرورية في بعض الحالات. قد يشمل العلاج الجراحي إجراءً يسحب الجزء السفلي من المعدة إلى الأعلى ويمنع تسرب الحمض إلى المريء.

علاج الارتجاع، قد تكون مختلفة لكل فرد. سيوصي الطبيب الذي يقوم بتقييم الأعراض والحالة لديك بخيارات العلاج الأكثر ملاءمة لك. لذلك، من المهم استشارة أخصائي الرعاية الصحية عندما تعاني من أعراض الارتجاع.

هل هناك علاج للارتجاع؟

إذا لاحظت تحسنًا ملحوظًا في الأعراض بعد العلاج، فيمكن القول بأنه ناجح. عندما تنخفض الأعراض، تتحسن نوعية حياتك وتقل المشاكل المرتبطة بالارتجاع.

ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يستغرق الأمر وقتًا أطول قليلاً حتى يختفي تمامًا أو يصبح تحت السيطرة. في هذه الحالة، من المهم البقاء على اتصال مع طبيبك لتقييم الأعراض وطلب المشورة لإجراء تغييرات على خطة العلاج إذا لزم الأمر.

علاج الارتجاع هناك نقاط يجب أن تنتبه لها بعد ذلك. من المهم التكيف مع تغييرات نمط الحياة، وتناول الأدوية الخاصة بك بانتظام (إذا كنت تتناول الدواء)، ومواصلة اتباع نظام غذائي سليم وعادات الأكل. من المهم أيضًا إجراء فحوصات منتظمة أوصى بها طبيبك والاتصال بطبيبك إذا كان هناك أي تغيير في الأعراض.