بعد جراحة فتق المعدة

ما الذي يسبب فتق المعدة؟

هي حالة تحدث عندما تمر عضلات المعدة عبر فتحة في الجزء العلوي من البنية العضلية تسمى الحجاب الحاجز في تجويف الصدر. فتق الحجاب الحاجز إذا كانت الفتحة أكبر من الطبيعي أو ضعيفة، تتحرك المعدة من الجزء العلوي من البطن إلى أعلى الحجاب الحاجز، مما قد يتسبب في تدفق محتويات المعدة مرة أخرى إلى المريء (الارتجاع).

وقد تشمل الحموضة، وحرقان في المريء، وعسر الهضم، والطعم المر في الفم، وضيق في التنفس، وألم في الصدر والفواق. وفي حين أن بعض الأشخاص لا يعانون من هذه الأعراض، إلا أن آخرين قد يعانون من أعراض حادة تؤثر على حياتهم اليومية.

بالنسبة للأعراض الخفيفة، عادةً ما تكون تغييرات نمط الحياة والتغييرات الغذائية والأدوية كافية. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة، تتوفر أيضًا خيارات العلاج الجراحي. ومع ذلك، نادرًا ما تكون مثل هذه التدخلات الجراحية ضرورية ويوصى بالتحدث مع طبيبك.

كيف تظهر أعراض فتق الحجاب الحاجز؟

ويمكن أن تشمل حرقة المعدة، وحرقان في المريء، وعسر الهضم، والطعم المر في الفم، وضيق في التنفس، وألم في الصدر، والفواق. بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأشخاص المصابون بفتق الحجاب الحاجز من أعراض خطيرة مثل آلام البطن وألم في الصدر والغثيان والقيء والقيء الدموي والبراز الأسود أو الدموي وصعوبة البلع وضيق التنفس.

فتق الحجاب الحاجز بعد الجراحهوقد تختلف من شخص لآخر وقد لا تظهر أي أعراض لدى بعض الأشخاص. قد تعتمد شدة الأعراض وتكرارها على عمر الشخص وحالته الصحية ونمط حياته وعوامل أخرى.

إذا كنت تعاني من أعراض فتق أو تشك في حدوثها، فمن المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية. سيقوم طبيبك بتقييم الأعراض والمساعدة في تخفيفها من خلال التوصية بالعلاج المناسب.

علاج فتق الحجاب الحاجز

وقد يختلف ذلك حسب شدة الشكاوى وعمر المريض والحالات الصحية الأخرى. وفيما يلي بعض الطرق المستخدمة للعلاج:

تغييرات النظام الغذائي:
ينصح المرضى بتناول وجبات الطعام بشكل متكرر وبكميات أقل. وينصح أيضًا بعدم تناول الطعام قبل الذهاب إلى السرير والابتعاد عن الأطعمة الدهنية والحارة والحمضية والتي تحتوي على الكافيين.

بعد جراحة فتق المعدة

خسارة الوزن:
قد يكون الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة للإصابة بالفتق. ولذلك، فإن تحقيق فقدان الوزن قد يساعد في تقليل الأعراض.

الأدوية:
فتق المعدةولذلك، يمكن استخدام الأدوية مثل مضادات الحموضة ومثبطات مضخة البروتون وحاصرات H2. تعمل هذه الأدوية على تخفيف الأعراض عن طريق تقليل إنتاج حمض المعدة.

تدخل جراحي:
يمكن لمعظم المرضى الذين يعانون من الفتق السيطرة على أعراضهم من خلال التغييرات الغذائية والأدوية. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يكون هناك حاجة للتدخل الجراحي. يتم إجراء هذا التدخل لإصلاح وإعادة تحديد الوضع الصحيح بين المعدة والمريء.

يمكن أن تساعد طرق العلاج المناسبة في السيطرة على أعراض المريض وتحسين نوعية حياته.

الأشياء التي يجب مراعاتها بعد جراحة فتق المعدة

  • التغذية: من المهم أن يهتم المرضى بتغذيتهم بعد العلاج. يُنصح بتناول وجبات الطعام بشكل متكرر وبأجزاء صغيرة، ومضغ الطعام ببطء، وتجنب الأطعمة الدهنية والحارة والحمضية والتي تحتوي على الكافيين.
  • من المهم أيضًا أن ينتبه المرضى لأنشطتهم. قد يؤدي النشاط البدني المفرط والحركات مثل رفع الأشياء الثقيلة أو الانحناء إلى ظهور الأعراض مرة أخرى.
  • يجب عليهم استخدام الأدوية التي أوصى بها الطبيب بانتظام. يتم تحديد جرعة الأدوية ومدتها من قبل الطبيب ومن المهم اتباع هذه التعليمات.
  • من المستحسن أن يذهبوا لإجراء فحوصات متابعة منتظمة. فتق الحجاب الحاجز بعد الجراحه يمكن أن تساعد الفحوصات في تقييم فعالية العلاج وتشخيص المضاعفات المحتملة مبكرًا.
  • ومن المعروف أن التدخين وتعاطي الكحول يمكن أن يزيد من الأعراض. ولذلك، ينصح المرضى بتجنب التدخين وتعاطي الكحول.

بعد العلاج، من المهم للمرضى اتباع توصيات الأطباء وإجراء تغييرات صحية في نمط الحياة. يمكن أن يساعد هذا النهج في السيطرة على الأعراض ومنع تكرار المرض.